BPUR

“ببيور انترناشونال” منظمة غير حكومية مسجلة في بريطانيا برقم 11848450 من أجل قيادة مبادرة عالمية لوضع معاهدة دولية لحظر الاستخدام السياسي للدين.

تأسيس المنظمة جاء بعد تأييد واسع لمقالة نشرت في صحيفة الاندبندنت البريطانية في 31 يناير 2019، سلطت الضوء على الحاجة الماسة إلى مثل تلك المعاهدة لمساعدة المجتمع الدولي في التعامل مع أخطر الصراعات الحالية والمستقبلية.

هذه المبادرة تختلف عن جميع المحاولات التقليدية المثيرة للجدل لفصل الدين عن السياسة، والتي تؤدي غالبا إلى نتائج سلبية ولا يمكن أن تصل إلى إجماع عالمي.

ببيور إنترناشونال ستركز فقط على وضع بنود واضحة تستند إلى قواعد العدالة الأساسية لحظر جميع أنواع الاستخدام السياسي للدين، التي تنتهك حقوق المواطنة المتساوية وكذلك جميع أنواع التمييز الديني في الحقوق والواجبات.

كما تتضمن البنود المقترحة حظر التمييز الديني في الأحزاب السياسية وأي تقييد لحرية الاعتقاد والعبادة.

هذه البنود البسيطة سوف تنطبق على مئات الانتهاكات دون أن تصطدم بمعتقدات الشعوب الراسخة، وهي السبيل الوحيد لبناء إجماع عالمي غير مسبوق، يحقق نتائج أفضل بكثير من مواجهة التطرف بالتطرف.

من المستبعد أن ترفض أي حكومة مسؤولة هذه المبادئ الأساسية للعدالة، بل حتى الدول الضالعة في الانتهاكات لن تجد أي عذر لرفضها، وهو ما يجعلها تحظى بمصادقة الحكومات مثلما حصل مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، لتصبح معاهدة أساسية معتمدة من قبل الأمم المتحدة.

مهمة ببيور انترناشونال سوف تتواصل في تأسيس مرصد عالمي للكشف عن جميع حالات الاستخدام السياسي للدين، التي تنتهك الحقوق المتساوية للجميع في كافة دول العالم.

وسوف يسعى المرصد لتوفير بيانات شاملة وموثقة وذات مصداقية لمساعدة المنظمات والأفراد والحكومات في ممارسة الضغوط الدبلوماسية والسياسية على الجهات التي تنتهك بنود “المعاهدة الدولية لحظر الاستخدام السياسي للدين”.