حملة عالمية لتشريع:

المعاهدة الدولية
لحظر الاستخدام السياسي للدين

انضمام بسمارك أرموو إلى إدارة المنظمة

انضمام داليا العقيدي لرعاة التشريع البرلماني

انضمام لينا فرج الله إلى إدارة المنظمة

انضمام ماري كيلي فوي لرعاة التشريع البرلماني

تقدم كبير في باكستان

تقدم كبير في النمسا

خلاصة أخبار المنظمة

انضمام غالب درابيه إلى داعمي المبادرة

انضمام كريس ماكهيو إلى مجلس المستشارين

قواعد عالمية

نهج جديد، ينطلق من أقصى درجات الاحترام لجميع الأديان ويسعى لبناء إجماع عالمي على نزع أسلحة التطرف واستئصال الخلط التعسفي بين الدين والسياسة.

معايير دولية

المعاهدة المقترحة تضع معايير دولية واضحة لحظر جميع الاستخدامات السياسية للدين التي تقوض المساواة الإنسانية وجميع أشكال التمييز الديني في الحقوق والواجبات.

حرية المعتقد

المعاهدة تحظر جميع أشكال الإقصاء الديني في العمل السياسي وجميع أنشطة العضوية العامة، وتحظر أيضا جميع القيود المفروضة على حرية الدين والمعتقد.

تأسيس منظمة بيبيور انترناشونال جاء بعد تأييد واسع لمقالة لمؤسسها سلام سرحان، نشرت في صحيفة الاندبندنت البريطانية في 31 يناير 2019، وسلطت الضوء على الحاجة الماسة إلى المعاهدة المقترحة من أجل مساعدة المجتمع الدولي في التعامل مع أخطر الصراعات الحالية والمستقبلية.

المعاهدة المقترحة تسعى إلى حظر:

جميع الانتهاكات الدينية للمساواة بين البشر،

جميع أشكال التمييز الديني في الحقوق،

جميع أشكال التمييز الديني في الواجبات،

جميع أشكال الإقصاء الديني،

وجميع القيود على حرية المعتقد والعبادة.

من المستبعد أن ترفض أي حكومة مسؤولة هذه المبادئ الأساسية للعدالة، بل حتى الدول الضالعة في الانتهاكات لن تجد أي عذر لرفضها، وهو ما يجعلها تحظى بمصادقة الحكومات، لتصبح معاهدة أساسية معتمدة من قبل الأمم المتحدة.